المسلسل الوثائقي “تيد بندي”.. أو الوقوع في حب قاتل

إليزابيث كيندال في لقطة من المسلسل | أمازون برايم

يُعرف ثيودور روبرت بندي بأنه واحد من أسوأ القتلة المتسلسلين في العالم، وهو السبب الذي جعله يكون قصة مثيرة لاهتمام العديد من شركات الإنتاج لتقديم سيرته الشخصية في أعمال وثائقية وعروض تلفزيونية مختلفة، تتحدث عن الجوانب النفسية الخاصة ببندي الذي يوصف بأنه “سيكوباتي وسادي” وفقًا لكاتبة القصص الأمريكية آن رول، حيثُ أدانه القضاء الأمريكي على خلفية اعترافاته بارتكاب 30 جريمة قتل واختطاف واغتصاب امرأة وفتاة في سبع ولايات أمريكية في سبعينيات القرن الماضي، وفي عام 1989 نفذ في بندي حكم الإعدام بالكرسي الكهربائي.

من ضمن الأعمال الوثائقية التي عرضت جوانب مختلفة من الحياة الشخصية لبندي، أنتجت شبكة أمازون برايم الرقمية المسلسل الوثائقي القصير تيد بندي: الوقوع في حب قاتل/ Ted Bundy: Falling for a Killer المكوّن من خمسة حلقات، والذي يقدم لأول مرة شهادات لإليزابيث كيندال صديقة بندي لمدة طويلة، وابنتها مولي، إضافة لشهادة ناجيات أخريات يتحدثنّ في السلسلة من منظور نسائي، مما يكشف عن كراهية بندي المرضيّة للنساء والحروب الثقافية والحركة النسوية التي كانت تشهدها الولايات المتحدة في سبعينيات القرن الماضي.

تقول إحدى النساء المشاركات في المسلسل الوثائقي في مقدمة الحلقة الأولى إنه “تمت إعادة صياغة قصة تيد بندي مرارًا وتكرارًا” بوصفها “مادة ترفيهية رائعة”، وهوما يعد “انتقاصًا من قصص السيدات، لصالح البطل الرئيسي (بندي) نظرًا لأنه الشخصية الأهم في القصة”، مضيفة بأنه “هنا تتجلى النظرة السطحية والتفكير الضحل بشأن العنف ضد المرأة في ثقافتنا” في سبعينيات القرن الماضي، وهي الفترة التي بدأت خلالها الحركات النسوية بتحقيق مكاسب كبيرة من خلال الحصول على حقوقهنّ بالتحكم في أجسادهنّ إلى حصولهنّ على حق الإجهاض.

إعادة صياغة قصة بندي مرارًا على أنها مادة ترفيهية يعد انتقاصًا من قصص النساء الضحايا

يقدم فريق مينا سبوت في هذا المقال المترجم بتصرف النقاط العشرة التي اعتبرتها الكاتبة كريستين بيرسو المثيرة في القصص التي ترويها ضحايا بندي لأول مرة في المسلسل الوثائقي.

تعرى أمام مولي لمرة واحدة

تكشف مولي في المسلسل الوثائقي عن وجود حادثة واحدة وقعت لها مع بندي أربكتها في طفولتها، وبيما تتحدث مولي عن وجود الكثير من الذكريات الممتعة التي حدثت في علاقتها مع بندي بوصفه “أب مذهل”، فإنها وجدت الأمر غريبًا عندما تعرى بندي أمامها في أحد المرات أثناء لعبهم لعبة الغميضة، تقول مولي في الوثائقي إنها وجدت بندي عاريًا تحت غطاء السرير، وعندما سألته عن السبب أجابها بأن الملابس تمنعه من أن يكون غير مرئي، لكن إجابته جعلت مولي تشعر بعدم الارتياح من ذلك.

الضحية الأولى لا تزال على قيد الحياة

يُعرف عن العديد من ضحايا بندي أنه قام بقتلهنّ، بينما تمكن عدد قليل منهنّ من الهروب، ومن بين النساء اللاتي تمكنّ من الهرب كانت ضحيته الأولى كارين سباركس التي تعاني من أمراض مزمنة من أثار اعتداء بندي عليها، تتحدث سباركس لأول مرة مشيرةً إلى أن بندي قام بتهشيم جمجمتها والاعتداء عليها جنسيًا باستخدام أحد هياكل السرير الموجود في غرفتها، تسبب اعتداء بندي بفقدان سباركس لـ50 بالمائة من سمعها و40 بالمائة من بصرها، إضافة لسماعها طنينًا دائمًا في أذنيها.

القتل ببساطة

بعد اعتراف بندي لإلزابيث بأنه كان هو القاتل المتسلسل، حاول أن يشرح لها الشعور الذي يدفعه للإقدام على ذلك، يقول إنه بمجرد أنه وجد لديه الدافع لقتل شخص ما، فإنه يقوم بارتكاب جريمته ببساطة في مخيلته، حيثُ أنه لم يكن ينتابه أي شعور بالندم أو أنه ارتكب فعل خاطئ، ومن بين الأمثلة التي تذكرها إليزابيث عندما اختطف امرأتين في وضح النهار على مرأى الناس، وقام بقتلهنّ لاحقًا، وبعد الانتهاء من جريمته ذهب للقاء إليزابيث في إحدى صالات البولينغ كما لو أنه لم يحدث شيء.

استدعاء إليزابيث للشرطة بعد اشتباهها بأن بندي هو القاتل

عندما بدأت الصدف تربط بين بندي والضحايا أكثر من اللازم، قامت إليزابيث بإبلاغ الشرطة عن شكوكها بأن بندي قد يكون في الواقع هو القاتل الذي يبحثون عنه، وعلى الرغم من أنها لم تكن ترغب بتصديق هذه الشكوك إلا أن الكثير من الأدلة كانت تشير إلى بندي، من بينها اعتقادها بأن الرسم المركب الذي نشرته الشرطة يشبه بندي إلى حد مخيف، ومشاهدته مع عكازين في غرفته بعد وقت قصير من وقوع إحدى جرائم القتل التي قيل إن مرتكبها تظاهر بأنه على عكازين.

بندي مصدر إلهام للكتاب

من الممكن أن يكون بندي مصدر إلهام لكتاب الجريمة والغموض ديكستر الغامض الحالم/ Darkly Dreaming Dexter للكاتب جيف ليندسي، والمسلسل التلفزيوني الذي أنتجته شبكة شو تايم بعنوان ديكستر/ Dexter، فقد أشارت الشخصية الرئيسية في الكتاب والمسلسل إلى شعورها برغبة ملحة للقتل تجعله غير قادر على تجاهلها؛ وهو ما تحدث به بندي إلى إليزابيث عن قوة تتراكم داخله قبل ارتكاب جرائمه، لكن ما أن ينتهي من ارتكاب جريمته حتى يبدأ بالبحث عن الضحية التالية.

حضور مولي لمحاكمة بندي

تقول مولي إنها كانت لا تزال طفلة عندما شاهدت محاكمة بندي على شاشة التلفاز، حيثُ كانت تقيم مع جديّها في تلك الفترة، تصف مولي في المسلسل الوثائقي إعادة سرد التجارب التي عاشتها النساء الضحايا بأنها “مروعة”، مضيفةً بأن تلك اللحظة كانت السبب في تحول عالمها.

مكافحة إليزابيث ومولي لإدمان الكحول

كانت إليزابيث قبل مقابلتها بندي لأول مرة تعاني من الإدمان الكحولي لتستطيع التعامل مع مشكلة احترام الذات التي لديها، لكن حياتها تحوّلت بعد إدانة بندي مما جعلها تدرك بأنها تحتاج للتغيير، وكذلك مولي التي كانت تعاني من الإدمان الكحولي بعد اكتشافها أن بندي قاتل متسلسل، فقد كانت تعتبره والدًا لها عندما كانت طفلة.

من الممكن أن يكون بندي مصدر إلهام لكتاب الجريمة والغموض ديكستر الغامض الحالم

إليزابيث لا تزال لديها جميع الصور العائلية

يمكن من خلال المسلسل الوثائقي مشاهدة الكثير من الصور التي يظهر فيها بندي وإليزابيث معًا، بما في ذلك مجموعة من الصور التي عرضت في الأفلام الوثائقية الخاصة ببندي، حيثُ يظهران في الصور في رحلة على الشاطئ أو يلعب بندي مع مولي، تقول إليزابيث عن الصور التي تظهر فيها ضاحكة إلى جانب بندي إنها لا تعرف إن كان أي من هذه الصور حقيقيًا أو إن كان لدى بندي القدرة بالفعل على حبها مع مولي.

شعور إليزابيث عندما قابلت بندي لأول مرة

تتحدث إليزابيث عن شعورها باتصال قوي مع بندي عندما قابلته لأول مرة في إحدى الحانات، وكيف رقصا معًا حتى أنها هي من عادت إليه عندما انتهيا من الرقص، وتصف بندي خلال تلك الفترة بأنه كان “رائعًا”، وعندما تزايدت اللقاءات بينهم بدأ بندي ببناء علاقته الوثيقة مع مولي، تشير إليزابيث إلى شعورها بأن علاقتهم أصبحت قوية، وهو ما جعلها تواجه أوقاتًا صعبة في تقبل ما كانت تعرف أنه حقيقي في أعماقه.

رسالة بندي الأخيرة

قد يكون الشيء الهام الذي كشفه المسلسل الوثائقي هو إرسال بندي رسالة عبر البريد إلى إليزابيث قبل وقت من تنفيذ حكم الإعدام بالكرسي الكهربائي، كان يتحدث فيها عن مدى حبه لإليزابيث ومولي، لكن عندما وصلت الرسالة لم تكن إليزابيث المنزل، وصادف أن قامت باستلامها مولي التي تقول إنها “شعرت بالاشئمزاز” عندما فتحت الرسالة، مما جعلها تأخذ قرارًا بإحراق الرسالة في المدفأة وعدم إخبار والدتها بذلك، لاحقًا اكتشفت إليزابيث أن هناك رسالة من بندي لم تشاهدها سابقًا.


فريق الترجمة

التاريخ: 4 مارس 2021










الرابط المختصر: