نظرة فاحصة على شخصيات مسلسل الفانتازيا والمغامرة “Vikings: Valhalla”

الفايكنغ: فالهالا

أطلقت نتفليكس المقدمة الرسمية لمسلسل الفانتازيا والمغامرة المرتقب فايكنغ: فالهالا/Vikings: Valhalla الذي تدور أحداثه بعد 100 عام من نهاية أحداث المسلسل الناجح فايكنغ/Vikings، وهو من الأعمال التي ستقدم فصلًا جديدًا يستكمل رواية القصة الملحمية التي كتبها مايكل هيرست.

وكانت نفليكس قد ذكرت سابقًا أن العرض العالمي الأول لمسلسل “فايكنغ: فالهالا” المكوّن من 24 حلقة سيكون في 25 فبراير/شباط الجاري، وأضافت أن المسلسل سيكون من إخراج نيلز آردن أوبلف، بالاشتراك مع ستيفين سينت ليجير وهانا كوين، عن سيناريو جيب ستيوارت ككاتب رئيسي، بالتعاون مع فانيسا ألكسندر، ديكلان كروغهان، وأوين ماكنمي.

ما هي قصة مسلسل “فايكنغ: فالها”؟

على الرغم من اختلاف طاقم التمثيل عن نسخة “فايكنغ” التي أنتجتها قناة History التلفزيونية، فإن المقدمة الرسمية التي أصدرتها نتفليكس للنسخة الجديدة تظهر أن مقاتلات ومقاتلي الفاينكغ الأشداء يبحرون مجددًا بحثًا عن المجد والشهرة اتجاه الغرب الأوروبي، وتحديدًا إنكلترا، لكن لتنفيذ ذلك لا بد لقادتهم من البحث عن تحالفات محلية، وكذلك التخطيط لخيانة آخرين من أجل تحقيق نجاحهم في غزو إنكلترا.

كما تتضمن المقدمة الرسمية طقوس الفايكنغ الدينية، التي عادة ما يتم التضحية بأحد أفراد القبيلة للإله أودين، كبير الآلهة في الأساطير النوردية، حيثُ تظهر لقطة سريعة التضحية بإحدى الفتيات قبل ذهابهم إلى الغرب الأوروبي، برفقة مجموعة من اللقطات فيها الكثير من الدماء والخيانات والسفن المدمرة، بينما يظهر الجنود الإنكليز يكافحون لصد هجوم أعنف المقاتلات والمقاتلين الذين عرفهم التاريخ قبل ألف عام.

وأمام هجوم مقاتلات ومقاتلي الفايكنغ العنيف سنشاهد الجسور المدمرة التي تتقاطع الأسهم النارية المتطايرة والحجار المقذوفة عبر المناجيق فوق رؤوس جميع المتواجدين في ساحة المعركة الدموية، يتخللها لقطات متداخلة يظهر فيها سام كورليت الذي يؤدي دور ليف إريكسون يقول في نهاية المقدمة: “أنتم هنا.. من أجل عائلاتكم.. أنتم هنا من أجل الشرف.. أنتم هنا لأنكم الفايكنغ”.

ووفقًا لما جاء في وصف نتفليكس لمسلسل “فايكنغ فالهالا” فإن قصته تدور قبل ألف عام وتحديدًا في بداية القرن الـ11 حول الشخصيات الإسكندنافيّة التي عرفها التاريخ، من أمثال الرحالة التاريخي ليف إريكسون وشقيقته العنيفة والعنيدة فريديس إريكسدوتر (تؤدي دورها فريدا غوستافوس)، والأمير الإسكندنافي الطموح هارالد سيغردسون (يؤدي دوره ليو سوتر).

إذ أنه في الوقت الذي تصل حدة التوترات بين الإسكندنافيين والعائلة الملكية الإنجليزية إلى حافة الانهيار الدموي، وفيما يتصادم الإسكندنافيون أنفسهم حول معتقداتهم المسيحية والوثنية، تشرع هذه الشخصيات الإسكندنافيّة الثلاث في رحلة ستأخذهم عبر المحيطات وساحات المعارك من كاتيغات إلى إنجلترا وما وراءها، في قتالهم من أجل النجاة والسمو.

الشخصيات الرئيسية للمسلسل:

  • سام كورليت بدور ليف إريكسون:

نشأ ليف في غرينلاد، وترعرع في مجموعات مهمشة ودخيلة على العالم المتعارف عليه آنذاك، وهو ينحدر من عائلة متماسكة ومنغمسة في المعتقدات الوثنية القديمة، حيث سيكون البحار المقدام إريكسون صاحب القوة الجسدية هو مدخلنا إلى العالم الإسكندنافي الذي يمر بتغييرات كبيرة.

  • فريدا غوستافوس بدور فريديس إريكسدوتر:

تؤمن فريديس، المتمسّكة بالمعتقدات الوثنية بشدة وصاحبة الشخصية الحادة والعنيدة بالآلهة القديمة، وهي كأخيها إريكسون تمامًا، وصلت إلى مدينة كاتيغات كشخص دخيل، لكنها تصبح مصدر إلهام لأولئك الذين يتبعون الطرق القديمة.

  • ليو سوتر بدور هارالد سيغردسون:

ولد هارالد في طبقة النبلاء الإسكندنافيين، وهو آخر من تبقّى من المحاربين الإسكندنافيين الهائجين.  يتمتع هارالد الوسيم بشخصية جذابة وطموحة، وهو قادر على توحيد أتباع أودين والمسيحيين.

  • برادلي فريغارد بدور الملك كنوت:

يتمتع ملك الدنمارك وزعيم الإسكندنافيين بالحكمة والدهاء والقسوة، وهو يحذرأصدقاءه كما يحذر أعداءه تمامًا، ستشكل طموحاته مجرى التاريخ في القرن الـ11، وستجعله شخصية مميزة في العصر الإسكندنافي.

  • يوهانيس يوهانيسون بدور أولاف هارالدسون:

هو الأخ الأكبر غير الشقيق لهارالد، ويتمتع ببنية جسدية ضخمة وروح طموحة، وهو إسكندنافي صارم لا يرحم، يعرف عنه اعتناقه لمسيحية العهد القديم.

  • لاورا برلين بدور إيما النورماندية:

تجري الدماء الإسكندنافية في عروق الشابة الطموحة إيما النورماندية التي تعيش في البلاط النورماندي، وهي سياسية محنكة وإحدى أغنى نساء أوروبا.

  • ديفيد أوكس بدور إرل غودوين:

هو آخر الناجين، وكبير مستشاري ملك إنكلترا. ولد في مجموعة مهمشة سياسيًا، لكن أساليبه الماكرة تمكنه من الوصول إلى أعلى المراتب.

  • كارولين هينديرسون بدور يارل هاكون:

هي محاربة عظيمة وقائدة متسامحة، تحكم كاتيغات بحكمة وهدوء، وعلى الرغم من اعتناقها  الوثنية، غير أنها تمكنت من إبقاء كاتيغات مدينة مفتوحة تحتضن جميع الأديان خلال أوقات عصيبة. تصبح هاكون مرشدة ذات تأثير كبير على فريديس المعجبة بحكمتها.

  • بوليانا ماكنتوش بدور الملكة آيإلفغيفو:

تلعب ملكة الدنمارك آيإلفغيفو التي توصف بالحساسة والطموحة دورًا في الصراعات السياسية المتصاعدة على السلطة في شمال أوروبا، وتستخدم سحرها ومكرها كثيرًا لتعزيز مصالح بلدها مرسيا، وتحاول فرض نفسها على هيكل السلطة المتنامية للملك كانيوت.


مينا سبوت

التاريخ: 8 فبراير 2022










الرابط المختصر: