نظرة فاحصة على تحوّل الأبطال إلى أعداء في المقدمة الثانية لفيلم “Doctor Strange2”

دكتور سترينج2

يعود سام ريمي، الرجل الذي أشرف على الثلاثية السينمائية الأولى لسلسلة أفلام “سبايدرمان” إلى أكوان مارفل الموازية في فيلم دكتور سترينج في الأكوان المتعددة المجنونة/Doctor Strange in the Multiverse of Madness، الذي سيكون من كتابة جيد بارتليت ومايكل والدرون، والأخير قدم لنا العام الماضي أحد أهم أعمال مارفل استديو التلفزيونية التي فاجئت بها جمهورها، والإشارة هنا إلى مسلسل لوكي/Loki.

في المقدمة الجديد التي أطلقتها مارفل استديو لـ”دكتور سترينج2″ خلال نهائي السوبر بول، يوم أمس الأحد، وعلى الرغم من تضمنها لقطات من المقدمة السابقة التي ظهرت قبل شهرين، فإن اللقطات الجديدة أظهرت أيضًا جانبًا مهمًا من أكوان مارفل الموازية، حيثُ سيتكرر ظهور شيواتال إيجيوفور بشخصية بارون كارل موردو، بالإضافة طبعًا إلى بانديكت وونغ بدور وونغ، الرجل الذي حذّر دكتور سترينج (يؤدي دوره بيندكت كامبرباتش) في فيلم سبايدرمان: لا طريق للوطن/Spider-Man: No Way Home من أزمة الأكوان المتعددة في حال ألقى التعويذة التي طلبها منه بيتر باركر.

اللقطات الجديدة أظهرت أيضًا جانبًا مهمًا من أكوان مارفل الموازية، وهي بدأت بها لأول مرة في سلسلة الرسوم المتحركة “ماذا لو..؟” التي عرضت العام الماضي على منصة ديزني بلس، وتؤكد المقدمة الجديدة أن الأزمة التي يواجهها دكتور سترينج هي جزء أساسي من أحداث “سبايدرمان: لا طريق للوطن”، حيثُ يتوجب عليه التعاون من واندا ماكسيموف التي تحولت إلى شخصية الساحرة سكارليت ويتش في الحلقة الأخيرة من مسلسل “واندافيجن”.

نستمع في المقدمة الجديدة إلى معاناة سترينج من الحلم نفسه يوميًا، قبل أن نشاهد وونغ يحمل دكتور سترينج مسؤولية أزمة الأكوان الموازية، وهي جزء من الحوار الذي دار بين الثنائي سابقًا في “سبايدرمان: لا طريق للوطن”، حيثُ يقول وونغ في المقدمة الجديدة في إحدى حوارته مع دكتور سترينج: “لا يمكنك التحكم بكل شيء يا سترينج.. لقد فتحت الباب بين الأكوان.. ولا يمكننا معرفة من أو ما الذي سيدخل منه”، وهو ما يبدو مقدمة لظهور شخصيات شريرة جديدة من قصص مارفل.

لكن لدينا سؤال هنا، هل سيكون من ضمن هذه الشخصيات أيضًا ظهور بطلات وأبطال مارفل الخارقين الذين ظهروا سابقًا في سلسلة أفلام “المنتقمون”، يمكننا مثلًا توقع ظهور توبي ماغواير بشخصية سبايدرمان التي ظهر بها في ثلاثية ريمي ذاته، أم أن الفيلم سيأتي إلينا بشخصيات جديدة قد تظهر في أعمال مارفل التلفزيونية القادمة، أم ستكون هذه الشخصيات الجديدة مرتبطة ببطلات وأبطال “الأبديون”، حيث من المتوّقع أن يصبحوا الفريق الخارق الذي يحمي كوكب الأرض من الأشرار، بعد النهاية التي شاهدناها لأعضاء فريق “المنتقمون” في فيلم “المنتقمون: نهاية اللعبة”، أم أن هذه الشخصيات مرتبطة أساسًا بمجتمع المتنورين/Illuminati، نظرًا لأن لعبة الأكوان الموازية تفتح الكثير من الاحتمالات التي يمكن لمارفل تبريرها.

في المقدمة الجديدة لم يكن وونغ وحده من حمّل دكتور سترينج مسؤولية أزمة الأكوان الموازية، لدينا موردو في لقطة منفصلة أيضًا يحمله المسؤولية، بينما سنشاهد سترينج مقيدًا بأصفاد شبيه بالأصفاد التي قُيد بها لوكي في السلسلة التلفزيونية، قبل أن نسمع صوتًا يطلب من سترينج أن يقول الحقيقة، دعونا نتساءل هل هذا صوت باتريك ستيورات الذي أدى شخصية البروفسير تشارلز كزافييه في فيلم إكس مان/X-Man؟ وعلينا كذلك أن نسأل أنفسنا هل سيظهر بالشخصية ذاتها أم أنه سيكون من ضمن شخصيات المتنورين إن صح ظهورهم طبعًا؟ أم غير ذلك؟

لدينا أيضًا لقطة سريعة لدكتور سترينج يتفكك فيها مثل قطع البازل تذكرنا بأحد مشاهد فيلم “المنتقمون: الحرب الأزلية” التي خاضها أصدقائنا المنتقمون ضد ثانوس، ولدينا أيضًا حصوله على المساعدة من سيدة أمريكا (تؤدي دورها زوتشيتل غوميز) أثناء قتاله مخلوق شرير من الحبّار قد يكون جاء من باب الأكوان الموازية، مثلما جاءت النسخة الشريرة من دكتور سترينج أيضًا، وهناك أيضًا الساعة عينها التي أحضرها كلينت بارتون/عين الصقر (يؤدي دوره جيرمي رينر) لزوجته في مسلسل “عين الصقر”، مما يجعلنا نسأل مرة أخرى إن كان عين الصقر سيظهر لمساعدة سترينج أيضًا، بناءً على علاقتهما السابقة في سلسلة “المنتقمون”.

وبالتأكيد فإن أزمة الأكوان الموازية ستضع دكتور سترينج في مواجهة المزيد من الأعداء، وإلا ما السبب الذي يجعلنا نشاهده في لقطة سريعة يحارب في حقبة الديناصورات المنقرضة بينما يحاول إنقاذ سيدة أمريكا مرة، ومع مقاتلين يعتمدون على السيوف والرماح من حقبة زمنية بعيدة مرة ثانية، وشرير خارق يشبه في قدراته الخارقة للطبيعة قدرات توني ستارك، وهنا علينا أن نأخذ الشائعات التي تدور حول ظهور توم كروز بدور النسخة الشريرة من توني ستار/أيرون مان بعين الاعتبار، فضلًا عن لقطة منفصلة تظهر فيها واندا تواجه نسختها الشريرة سكارليت ويتش، هل هذا يعني أن واندا ودكتور سترينج سيقاتلان نسختهما الشريرة في الفيلم؟

فعليًا هناك الكثير من الشخصيات التي سيفاجئنا ظهورها في هذا الفيلم، حيثُ أننا إذا أمعنا النظر قليلًا في الملصق الرسمي للفيلم، سنشاهد بين قطعتي البازل المفككتين لنسخة سترينج الشريرة وموردو، قطعة يظهر فيها درع كابتن كارتر التي حصلت على مصل الجندي الخارق بدلًا من ستيف روجرز، وظهرت بها هيلي أوتيل في “ماذا لو..؟”، ومع مرور اللقطات القصيرة سريعًا سيظهر لنا الشرير سترينج يخبر صديقنا دكتور سترينج البطل الخارق بأن “الأمور خرجت عن السيطرة”، بينما تقول سكارليت ويتش له: “أنت كسرت القواعد”، وتضيف “لقد أصبح البطل عدوًا”، وهو ما تراه ويتش بأنه “ليس عادلًا”.

نهاية، يجدر الذكر أن مارفل استديو حددت يوم 6 مايو/أيار موعدًا للعرض العالمي الأول لفيلم “دكتور سترينج” في المسارح، وهو من الأعمال التي ستحتاج الكثير من الوقت قبل أن تظهر على منصة ديزني بلس، بالأخص بعد النجاح الكبير الذي حققه “سبايدرمان: لا طريق للوطن” في شباك التذاكر، حيثُ تجاوزت إيراداته العالمية 1.7 مليار دولار منذ عرضه لأول مرة في 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي.


وائل قيس

التاريخ: 14 فبراير 2022










الرابط المختصر: