ماذا قالت إليزابيث أولسن عن عودة شخصية “سكارليت ويتش” إلى عالم مارفل السينمائي؟

إليزابيث أولسن

طالبت إليزابيث أولسن جمهورها مازحةً بالضغط على مارفل استديو في حال كانت لديهم الرغبة بمشاهدة واندا ماكسيموف في عالم مارفل السينمائي على الشاشة الكبيرة مرة أخرى، وأطلقت أولسن تصريحاتها خلال مشاركتها في أحدث حلقات برنامج “عرض الليلة مع جيمي فالون” (The Tonight Show Starring Jimmy Fallon)، وفقًا لما نقل موقع CBR المتخصص.

قالت أولسن في إجابتها عن سؤال مرتبط بمستقبل شخصية واندا ماكسيموف/سكارليت ويتش: “سوف أعود.. لكنني لا أعرف ذلك حقًا” في إشارة إلى توقيت عودتها، وتابعت مضيفة أنها تريد من جمهورها أن يكون “متحفزًا جدًا”، مشيرة إلى أنها تريد من الجمهور “إخافتهم [مارفل] كما تفعل مارفل للقيام بشيء ما.. أعني.. هذه ليست طريقة جيدة لفعل أي شيء في الواقع”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تدفع فيها أولسن الجمهور لإيصال صوتهم، فقد طلبت نجمة فيلم “دكتور سترينج في الأكوان المتعددة المجنونة” (Doctor Strange in the Multiverse of Madness) من جمهور عالم مارفل السينمائي المتزايد باستمرار إثارة المزيد من الأحاديث حول عودة سكارليت ويتش المحتملة في أحد المشاريع المستقبلية، مشيرة إلى ذلك بقولها: “استمروا في نشر الشائعات.. وربما سيقومون بتوظيفي مرة أخرى”.

وتشير نهاية “دكتور سترينج2” إلى المصير المجهول لشخصية واندا/ويتش، والذي من المتوقّع عدم عودتها إلى الشاشة الكبيرة قريبًا، حيث انتهى مصير الشخصية بدفن نفسها تحت ركام أحجار جبل وندغورد، وعلى الرغم من النهاية التي أظهرت وفاتها، فإن الكثير من الجمهور لديه قناعة بأنها استطاعت أن تنجو بنفسها بطريقة ما، بالنظر إلى عدم الكشف عن جثتها بعد انتهاء المعركة الأخيرة في الفيلم.

وأشارت أولسن في المقابلة إلى أنها راضية عن مسار شخصيتها في عالم مارفل، لافتة إلى أن وفاتها في نهاية “دكتور سترينج2” كانت نتيجة ضرورية لقصة سكارليت ويتش، إذ إنها قالت حول ذلك: “أنا راضية”، وتابعت حديثها: “أعتقد بطريقة ما أن الأمر يحتاج إلى نهاية حيث يجب أن ينتهي بطريقة ما.. وأنا أشعر بالفضول لمعرفة ألى أين سنذهب بعد ذلك”.

وظهرت شخصية سكارليت ويتش في “دكتور سترينج2” في صورة صدمت الكثير من جمهور مارفل، حيثُ أنها بعد أن حصلت على كتاب “داركهولد” في مسلسل “واندافيجن” (WandaVision) دخلت في رحلة عنيفة ودموية بحثًا عن أكوان بديلة تلتقي فيها مع طفيلها بيلي وتومي، وهو ما دفع بالجمهور إلى انتقاد مسار الشخصية، معبرين عن رأيهم بأن قصة سكارليت ويتش في الفيلم أضعفت من رحلتها العاطفية التي سعت فيها لتكوين أسرة في “واندافيجن”.

وكان مايكل والدرون، الكاتب الرئيسي لفيلم “دكتور سترينج2” قد تطرق إلى هذه الانتقادات، وتناول دوافع سكارليت ويتش العنيفة في سياق أكثر تحديدًا، فقد صرح والدرون بالقول: “التفسير لـ[واندافيجن] هو أنها تواجه كآبتها وتتخلى عن الأشخاص الذين تسيطر عليهم”، وتابع موضحًا: “لكنني لا أعتقد أنها بالضرورة ستعالج كآبتها في هذا العرض، ولا أعتقد أنها تعالج غضبها”، قبل أن يضيف قائلًا: “ربما تكون قادرة على توديع فيجن، لكنني أعتقد أنها وقعت في حب هؤلاء الأطفال للتو”.

وأطلقت مارفل استديو العرض الأول لفيلم “دكتور سترينج2” في المسارح العالمية في مايو (أيار) الماضي، وبلغت إيرادات الفيلم في المسارح العالمية أكثر من 950 مليون دولار، وهو من الأعمال التي أصبح يمكن للجمهور مشاهدتها على منصة ديزني بلس.


مينا سبوت

التاريخ: 1 يوليو 2022










الرابط المختصر: