فيلم “CODA” يواصل نجاحاته في موسم الجوائز.. ويحصل على جائزة نقابة المنتجين الأمريكيين

كودا

يواصل فيلم كودا/CODA نجاحاته في موسم الجوائز الذي ينتهي بإعلان الأكاديمية الأمريكية عن الأسماء الفائزة بجوائز الأوسكار للعام الجاري بعد أقل من أسبوع، وذلك بإضافته جائزة نقابة المنتجين الأمريكيين إلى ما سبقها من الجوائز التي حصل عليه مؤخرًا، وهو الحال نفسه الذي ينطبق على خلافة/Succession الذي يستمر بإضافة المزيد من الجوائز إلى رصيده.

وفاز فيلم “كودا” بجائزة داريل إف. زانوك لأفضل صورة سينمائية المقدمة من نقابة المنتجين الأمريكيين (PGA)، التي اُعلن عنها أول أمس السبت، وهو من الأفلام التي حصلت آبل تي ڤي بلس على حقوقها، وتعزز هذه الجائزة فرص الفيلم الذي تدور قصته حول مجتمع الصم بالفوز بجائزة الأوسكار عن فئة أفضل فيلم، بالإضافة إلى حصوله على ثلاثة ترشيحات أخرى.

وقال فيليب روسيلي، المنتج المشارك في فيلم “كودا”، في خطاب تسلّم الجائزة: “أعتقد أننا سنتفق جميعًا على أن الفيلم الجيد يبدأ دائمًا بقصة جيدة”، وتابع مضيفًا: “بصفتي منتجًا، كنت دائمًا منجذبًا للقصص المليئة بالإنسانية، وفي عالم نرى فيه تمثيلًا ناقصًا كل يوم، سأعتبر هذه الجائزة إشارة على أنه لا يزال هناك أمل”.

وتضمن حفل توزيع الجوائز تكريم مجموعة من الأسماء المتميزة في مجال صناعة الترفيه، والتي كان من ضمنها حصول الكاتب جريج بيرلانتي على جائزة نورمان لير للإنجاز في التلفزيون، وخصص بيرلانتي جزءًا من كلمته لانتقاد مشروع قانون “لا تقل مثلي الجنس” الذي يسعى المشرعون الجمهوريون لتمريره في ولاية فلوريدا.

كذلك حصلت كاثلين كينيدي، الرئيسة التنفيذية لشركة لوكاس فيلم، بالاشتراك مع صانع الأفلام جورج لوكاس على جائزة مايلستون المرموقة، بالإضافة إلى إيسا راي التي حصلت على جائزة Visionary، وأيضًا المنتجة ماري بارنت التي حصلت على جائزة ديفيد أوه سيلزنيك، وتعتبر الجوائز الأربعة بمثابة تكريم للأسماء الحاصلة عن أعمالهم التي قدموها خلال مسيرتهم المهنية سواء في السينما أو التلفزيون.

في حين ذهبت جائزة الإنتاج المتميز لأفضل صورة فيلم رسوم متحركة لوالت ديزني عن فيلم السحر/Encanto، وهو أيضًا من الأفلام المرشحة لجائزة الأوسكار عن فئة أفضل فيلم رسوم متحركة، كما حصل الفيلم الوثائقي روح الصيف/Summer of Soul الذي يُعرض على خدمة هولو، المملوكة لديزني، على جائزة أفضل إنتاج وثائقي.

أما على جانب الأعمال التلفزيونية، فقد كانت شبكة HBO الأكثر فوزًا بجوائز النقابة الأمريكية التي تمنحها لأطقم الإنتاج، بعدما حصلت سلسلة الدراما الناجحة “خلافة” على جائزة نورمان فيلتون لأفضل إنتاج مسلسل درامي، وانضمت إليها سلسلة الدراما المحدودة مير من إيست تاون/Mare of Easttown بحصولها على جائزة ديفيد ل. وولبر لأفضل إنتاج مسلسل محدود أو مختارات تلفزيونية.

من جهته واصل مسلسل آبل بلس الكوميدي تيد لاسو/Ted Lasso نجاحه في موسم الجوائز، وأضاف جائزة داني توماس لأفضل إنتاج مسلسل كوميدي التي تقدمها النقابة الأمريكية لقائمة جوائزه السابقة، في حين حصل المسلسل الوثائقي القصير البيتلز: العودة/The Beatles: Get Back الذي أنتجته ديزني بلس على جائزة أفضل إنتاج للصورة المتحركة في التلفزيون أو خدمة البث التدفقي.

كما حصل الموسم الثامن من برنامج الأخبار الكوميدي الأسبوع الماضي هذا المساء مع جون أوليفر/Last Week Tonight with John Oliver على جائزة أفضل إنتاج لبرنامج متكلم أو ترفيهي أو تلفزيون الواقع، وهو أيضًا من الأعمال التي أنتجتها HBO، بينما ذهبت جائزة أفضل برنامج مسابقات لبرنامج روبول دراغ ريس/RuPaul’s Drag Race.


مينا سبوت

التاريخ: 21 مارس 2022










الرابط المختصر: