فيلم “365 يومًا” يعود بقصة تكميلية.. ومواجهات استثنائية

365 يومًا: هذا اليوم

يعود فيلم الدراما الرومانسي “365 يومًا” (365 Days) المستوحى من الثلاثية الروائية الإيروتيكية الأكثر مبيعًا للكاتبة البولندية بلانكا ليبنسكا التي صدرت بالعنوان ذاته في الجزء التكميلي “365 يومًا: هذا اليوم”، القادم إلينا في عرضه العالمي الأول على نتفليكس في 27 أبريل (نيسان) الجاري.

تدور قصة الجزء الأول من السلسلة الرومانسية حول وقوع لاورا (تؤدي دورها آنا ماريا شيكلوتسكي) ضحية لأحد زعماء المافيا المسيطرين يدعى ماسيمو (يؤدي دوره ميكيلي موروني)، حيث يقوم بعد أسرها بمنحها مدة عام كامل لتقع في غرامه.

لكن عندما يجتمع شمل لاورا وماسيمو في الجزء الثاني، فإن قصة الحب تتصاعد بينهما أكثر من ذي قبل، غير أن البداية الجديدة للحبيبين العائدين أصبحت معقدة بسبب روابط عائلة ماسيمو أولًا، والرجل الغامض الذي يدخل حياة لاورا ليستميل قلبها ويكسب ثقتها بأي ثمن ثانيًا، وهو ما يؤدي إلى المزيد من المواجهات المثيرة بصورة استثنائية، والتي سيرافقها الغيرة المريرة والخيانات الخطيرة، على ما ذكرت نتفليكس.

وفي تعليقها على محور قصة “365 يومًا” أوضحت مؤلفة الثلاثية الإيروتيكية قائلة: “إنها بدون أدنى شك قصة تدور أحداثها حول امرأة، وعن مدى السذاجة والغفلة التي قد نصل لها ومقدار الحب الذي نكنه، وعن كيفية التعلم من الأخطاء وحصولنا على فرصة لتصحيحها”، ووفقًا لما نقلت نتفليكس، فإن ليبنسكا أضافت في حديثها: “ما أتمناه هو أن يتفهم الجمهور استقلالية لاورا الجديدة ويراها، ومدى تأثّر حياتها بالقرارات التي تتخذها”.

أما شيكلوتسكي فقد أشارت إلى أن شخصية لاورا سيكون لها “بعدًا جديدًا” في “365 يومًا: هذا اليوم”، وتابعت مضيفة “يقدم فيلم [هذا اليوم] منظورًا جديدًا لشخصية لاورا، فقد أصبحت ناضجة أكثر وحتمًا لا يخلو الأمر من بعض المفاجآت”، وتابعت حديثها موضحة أن هذا الجزء “يُعد أكثر عمقًا ويروي لنا المزيد حول العلاقة بين العاشقين، وهي أقوى في هذه التتمة”.

وسيكون فيلم “365 يومًا: هذا اليوم” من إخراج باربارا بياوفوس وتوماش مانديس عن سيناريو  مويتسا تيرز بالاشتراك مع ليبنسكا ومانديس، بينما يضم طاقم تمثيل الأدوار الداعمة سيموني سوسينا بدور ناتشو، بالإضافة إلى ماغدالينا لامبراسكا بدور أولغا، وأوتار ساراليدج بدور دومينيكو.


مينا سبوت

التاريخ: 11 أبريل 2022










الرابط المختصر: