سام هيوين يكشف عن عدم حصوله على الدعم في الموسم الأول من سلسلة “Outlander”

سام هيوين

قدمت سلسلة الدراما التاريخية دخيلة/Outlander الكثير من المشاهد الحميمية على طول مواسمها، مع توقع وجود المزيد من هذه المشاهد، لكن تصوير هذه المشاهد في أول مواسم السلسلة الذي صدر في عام 2014 لم يكن بالأمر السهل، وفقًا لما صرح سام هيوين الذي يؤدي دور جيمي فريزر في “دخيلة” في مقابلة مع موقع إينسايدر.

وفي حديثه لإينسايدر قال هيوين موضحًا تأديته للمشاهد الجنسية في السلسلة: “بملاحظة شخصية، كانوا غير مريحين إلى حد كبير، وهو أمر ليس طبيعي على الإطلاق”، وتابع مؤكدًا: “بالنسبة لشخصيتي، كان أمرًا صعبًا للغاية الاضطرار عند تعرضي للتعذيب والاعتداء الجنسي في نهاية الموسم الأول”.

يتم في نهاية الموسم الأول إلقاء على جيمي (هيوين)، وهو محارب اسكتلندي من القرن الـ18، من قبل جوناثان راندال/بلاك جاك (يؤدي دوره توبايس مينزيس)، وهو ضابط بريطاني يتصف بالقسوة والسادية، في مقابل السماح لكلير (تؤدي دورها كايتريونا بالفي) بالهروب، وهي زوجة جيمي، وممرضة تسافر عبر الزمن في الحرب العالمية الثانية.

حيثُ يخضع جيمي لمطالب راندال، وينتهي به الأمر بالتعرض للتعذيب والاعتداء الجنسي بشكل متكرر من قبل راندال، لكن كلير تعود بمساعدة أقارب جيمي لإنقاذ زوجها، ويستطيع الاثنان الهروب من اسكتلندا في نهاية الموسم الأول.

وقال هيوين مضيفًا: “لم أشعر بالدعم على الإطلاق، وبالعودة للوراء كان إداراكي لذلك متأخرًا”، لكنه تابع مستدركًا أن الفترة التي تم فيها إنتاج الموسم الأول بأنها كانت تجربة “جديدة” لجميع الطاقم، وهو من الأعمال التي تم بثها لأول مرة في عام 2014 بالاستناد إلى سلسلة روايات الفانتازيا ديانا غابالدون الأكثر مبيعًا.

ويتابع هيوين في مقابلته قائلًا: “كنا نقدم عرضًا جديدًا”، في إشارة لتاريخ صدور الموسم الأول، ويضيف “أعتقد أننا كنا في بيئة مختلفة”، ويكمل هيوين حديثه مع إينسايدر مشيرًا إلى أن “الجمهور كان يتوقع منا الأكثر، وأردوا مشاهدة المزيد”، لكنه يعتقد الآن “أن القليل هو المزيد” بالنسبة للجمهور.

أما فيما يخص الموسم السادس من سلسلة “دخيلة”، والذي بدأ عرضه على ستارز لأول مرة يوم الأحد الماضي، فإن هيوين، وهو منتج تنفيذي في السلسلة الطويلة، قام بالتعاون مع فانيسا كوفي، وهي منسقة علاقات حميمية، للمساعدة في تصوير المشاهد الحميمية في السلسلة.

ويقول هيوين حول التعاون مع كوفي: “لقد كان من الرائع انضمامها إلى طاقم العمل”، مشيرًا إلى أنه “ليس فقط للمساعدة في تسهيل تلك المشاهد التي يمكن أن تكون محرجة نوعًا ما وربما صعبة”، ويضيف موضحًا “في الواقع، لقد ساعدتنا حقًا في استكشاف العلاقة، وكيف نأخذ الجمهور في رحلة ونجعلهم يشعرون أنهم يلقون نظرة على لحظتنا الحميمية”.

وختم هيوين حديثه في المقابلة بالقول إن العلاقة الحميمية والجسدية بين كلير وجيمي هي جزء أساسي من السلسلة، موضحًا ذلك بقوله: “إنها جزء كبير من علاقتهما.. إنها الطريقة التي يعيدان الاتصال بها مع بعضهما البعض.. ومن الرائع رؤية علاقة صحية مثل هذه العلاقة على الشاشة”.

وكانت ستارز قد أعلنت سابقًا أنها جددت سلسلة “دخيلة” لموسم سابع وأخير، بالإضافة إلى أنها بدأت العمل على تطوير مشروع تلفزيوني مشتق عن السلسلة التلفزيونية الأصلية.


فريق الترجمة

التاريخ: 10 مارس 2022










الرابط المختصر: