بعد تأجيله عدة أشهر.. فيلم “لا وقت للموت” يجد طريقه إلى صالات السينما

لا وقت للموت

شهدت لندن، يوم أمس الثلاثاء، العرض الأول لأحدث أفلام العميل البريطاني جيمس بوند لا وقت للموت/ No Time to Die بعد إرجائه لأشهر عدة بسبب الجائحة العالمية، حيثُ يتوّجب على العميل 007 ليس فقط إنقاذ العالم، بل أيضًا صالات السينما التي أنهكتها فترات الإغلاق الطويلة.

وكالة الأنباء الفرنسية التي قامت بتغطية العرض الافتتاحي لـ”لا وقت للموت” في قاعة رويال ألبرت هال العريقة في لندن أشارت إلى أن الفيلم الذي يؤدي فيه دانييل كريغ (53 عامًا) دور جيمس بوند للمرة الخامسة والأخيرة يعد جمهور السلسلة السينمائية بأحداث لا تقل إثارةً وتشويقًا عما سبقه من المهمات السينمائية للعميل السري الأشهر في العالم، بما في ذلك مشاهد سباقات المطاردة والانفجارات وتبادل إطلاق النار.

وجاء عرض “لا وقت للموت” الذي تأخر طرحه في صالات السينما  لمدة تقارب 18 شهرًا بسبب الجائحة العالمية، بعدما كان مقررًا طرحه في الـ25 من مارس/آذار 2020، قبل أن يتم إرجاء موعد طرحه عدة مرات، وقالت الوكالة الفرنسية إن طرح الفيلم في الوقت الراهن سيشكل حدثًا منتظرًا سواء لجمهور هذه المغامرات أو للشركات المشغلة لصالات السينما الساعية إلى ملء القاعات بعد فترات الإغلاق المتكررة.

وشارك في العرض الافتتاحي لـ”لا وقت الموت” المنتجان مايكل ج. ويلسون وباربارا بروكولي، بالإضافة للمخرج كاري جوجي فوكوناغا، رامي مالك، إلى جانب المغنية بيلي ايليش التي أدت الأغنية الرسمية للفيلم بالعنوان عينه “لا وقت للموت”، وبالتأكيد فإن كريغ كان من بين الأسماء الحاضرة للعرض الافتتاحي، وكذلك الأمر مع الأميران تشارلز ووليام.

وكان آخر أفلام العميل البريطاني سبيكتر/Spectre الذي صدر في العام 2015 قد حقق إيرادات تجاوزت 880 مليون دولار على مستوى العالم، وبعد انتهاء عرض “سبيكتر” بوقت قصير صرح كريغ لوسائل الإعلام بأنه يفضل “قطع شراينه” على إعادة تقديم دور جيمس بوند مرةً اخرى.

ويبقى الجواب عن سؤال من سيحمل الشعلة خلفًا لكريغ لغزًا لدى جمهور السلسلة السينمائية، نظرًا لتضارب المعلومات حول هوية جيمس بوند الجديد، لكن المنتجة بروكولي اعتبرت أن الدور يجب أن يبقى مسندًا لرجل، وهو موضوع يثير الانقسام، فيما استعان صناع الفيلم بالممثلة وكاتبة السيناريو فيبي والر-بريدج لتحسين تمثيل النساء في “لا وقت للموت” للرد على الانتقادات بشأن التمييز الجنسي في بعض أفلام جيمس بوند.

واعتبرت ألانا ماكغيل وهي طالبة فلسفة التقتها الوكالة الفرنسية في شوارع لندن أن “النساء يعانينّ نقصًا فادحًا في التمثيل” في السينما، مؤكدة على “ضرورة منح النساء وأصحاب البشرة الملونة مكانًا أكبر في هوليوود”، بينما اعتبر ديريك دومسون وهو ساعي بريد يبلغ 62 عامًا أن شخصية “لا يمكن أن تؤديها امرأة”، لأنه “دور له رمزية كبيرة ولديه سمات ذكورية للغاية”.

في الجزء الـ25 من سلسلة أفلام جيمس بوند يترك العميل السري الذي ابتكر شخصيته الكاتب إيان فليمينغ، نشاطه الاستخباري ويستمتع بإجازة مستحقة في جامايكا، لكن هذه السكينة سيخرقها وصول صديقه القديم في وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA فيليكس ليتر (يؤدي دوره جيفري ريت) الذي يقصده طلبًا للمساعدة في إنقاذ عالم تعرض للخطف.

ولدى عودته إلى العمل يضطر العميل السري للتعاون مع زميلة جديدة تدعى نومي (تؤدي دورها لاشانا لينش) التي تحذره منذ البداية قائلة: “إذا وقفت في طريقي، سأوجه لك رصاصة في الركبة”، في وقت يواجه بوند وزميلته الجديدة عدوًا غامضًا مزودًا بأحدث الأسلحة المتطورة يدعى سافين (يؤدي دوره رامي مالك الحائز على جائزة الأوسكار)، كما أنه يوجد الكثير من الأمور التي تخفيها عالمة النفس مادلين سوان (تؤدي دورها ليا سيدو).

وعلى الرغم من استحواذ شركة أمازون استديو على إم جي إم في وقت سابق من العام الجاري، فإن عديد التقارير الصحفية أكدت أن إم جي إم بالتوافق مع شركة يونيفرسال بيكشرز، الجهة المشاركة في الإنتاج، قد أكدتا أنه يلزم وقت طويل لـ”لا وقت للموت” قبل أن يجد طريقه إلى خدمات البث المباشر، التي دخلت فعليًا في منافسة للحصول على الحقوق الحصرية للفيلم، بما في ذلك أمازون برايم فيديو، نتفليكس، وآبل تي في بلس، وفقًا لعديد التقارير الصحفية المتخصصة في مجال صناعة الترفيه.


مينا سبوت

التاريخ: 29 سبتمبر 2021










الرابط المختصر: