بعد أكثر من 50 عامًا! مؤديا دوري روميو وجولييت يرفعان دعوى بحق باراماونت بيكتشرز.. ما السبب؟

روميو وجولييت

رفع الممثلان اللذان جسّدا دورَي روميو وجولييت في فيلم (Romeo and Juliet) المقتبس عام 1968 عن مسرحية شكسبير الشهيرة  للمخرج فرانكو زيفيريلي، دعوى قضائية ضد باراماونت بيكتشرز بسبب ظهورهما في أحد مشاهد العمل عاريَين من دون موافقتهما، على ما أعلن وكيل الدفاع عنهما، وفقًا لما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس).

ونال كل من أوليفيا هاسي وليونارد وايتنغ اللذين كانا يبلغان 15 و16 سنة أثناء تصوير الفيلم، جائزة غولدن غلوب عن أدائهما في هذا العمل.

والأسبوع الفائت، رفع الممثلان السبعينيان دعوى في سانتا مونيكا بكاليفورنيا متهمان باراماونت التي أنتجت الفيلم باستغلالهما جنسيًا عندما كانا قاصرين، عبر عرض مشهد حميم يظهر أجزاء من جسميهما.

وأشارت الدعوى التي اطلعت الوكالة الفرنسية عليها إلى أن زفيريللي الذي توفي عام 2019، أصر على تصوير هذا المشهد وأكد أن العمل “سيفشل” من دونه، في حين أن المشهد كان يفترض أن يُصور بملابس ذات لون مماثل للون البشرة.

واتهمت الدعوى المسؤولين عن الفيلم “بعدم الصدق وبتصويرهم سرًا القاصرين عاريين أو شبه عاريين من دون الحصول على موافقتهما، وهو ما يمثل انتهاكًا للقوانين (…) التي تنظم الاستغلال الجنسي للقصر”.

وذكرت الدعوى أن هاسي ووايتنغ واجها قلقًا واضطرابًا عاطفيًا على مدى أكثر من خمسة عقود تلت عرض الفيلم، ويطالبان بتعويضات تصل إلى مئات ملايين الدولارات.

وأوضح وكيل الدفاع عنهم سولومون غريسن أن الضرر الذي لحق بهما استمر على مر السنين، خصوصًا بعد إصدار نسخة جديدة من الفيلم.

وقال لوكالة فرانس برس إن باراماونت بيكتشرز “صور مشاهد تظهر القاصرين عاريين وكان يعلم أنه يجب حذفها من الفيلم”، ولم ترد باراماونت بعدما حاولت الوكالة الفرنسية التواصل معها.

وذكرت مجلة فارايتي أن أوليفيا هاسي دافعت عن هذا المشهد خلال إحدى المقابلات عام 2018، وكانت تعتقد حينها أن زيفيريلي صور المشهد بشكل ملائم، وقالت حينها “كان المشهد ضروريًا للفيلم”.


مينا سبوت

التاريخ: 6 يناير 2023










الرابط المختصر: